عام

الصراط .. حنين انتا يا رسول الله

By مايو 8, 2019 No Comments

أحمد حسين حرقان

8/مايو/2019

هكذا يتحدث الله مختصراً عن يوم القيامة الكبير : (يوم نقول لجهنم هل امتلأتِ وتقول هل من مزيد) ، ( وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتماً مقضياً).

لكن هذا المشهد لا يخلو من الترفيه أيضاً؛ فأهم لحظة في عبور “الصراط”  هي لحظة ” التسكين ” التي يدخل فيها سكان النار واحداً تلو الآخر إلى قراره الأبدي؛ الصراط شبيه بعروض السيرك، آلاف الملايير من البشر سوف يمشون على هذا الخيط الرفيع، أغلبهم سيسقط .. كل التهاني مقدماً للبارعين الذين سيتمكنون من اجتياز هذه المرحلة.

 

سألت عائشة الرسول عن قول القرآن (يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات) أين سنكون. قال الرسول : “سنكون على الصراط”  يقول الرسول : “يكون أول من يجتاز الصراط أنا وأمتي”
تفاصيل المشهد :
يوم القيامة ما ثمّ غير مكانين: الجنة والنار. ولكي تصل إلى الجنة يجب أن تجتاز جهنم. ينصب جسر فوق جهنم اسمه “الصراط” بعرض جهنم كلها، إذا مررت عليه ووصلت لنهايته وجدت باب الجنة أمامك، ورسول الله  واقف يستقبل أهل الجنة.
مواصفات الصراط:
1- أدق (أرفع) من الشعرة.
2- أحد من السيف.
3- شديد الظلمة، فجهن من تحته سوداء مظلمة (تكاد تميّز من الغيظ) يعني تتقطع من شدة الغيظ.
4- حامل ذنوبك كلها مجسمة على ظهرك. “حقية الذنوب”
5- عليه كلاليب (خطاطيف) وتحتك (شوك مدبب) تجرح القدم وتخدشها تكفير ذنب الكلمة الحرام والنظرة الحرام…الخ
6- سماع أصوات صراخ عالٍ لكل من تزل قدمه ويسقط في قاع جهنم.
يرى العبد الناس أمامه، منهم من يسقط، ومنهم من ينجو ولا يبالي. وقد يرى العبد والده وأمه لكن لا يبالي بهما أيضا، فكل ما يهمه في تلك اللحظة هو نفسه فقط.
والرسول واقف في نهاية الصراط عند باب الجنة، يراك تضع قدمك على أول الصراط، يدعو لك قائلا: (يا رب سلم. يا رب سلم) حبيبي أنت يا رسول الله.
أعجبك المقال؟ نَحتاج لدعمك لنا على باتريون !

شَارك بـ رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: