عام

حكاية إرهابي

By فبراير 11, 2020 No Comments

كان في عمر البراعم ..

لقنوه ..
أنتَ عبدٌ ربه ربُ البرية
أنت رهنٌ لقضية
تخدم الذات العلية

كل صبحٍ وأصيل..

حفظوه ..
تلك أورادٌ سَميّة
تشغف القلب شجية

أعمِل العقل ولكن ..
ليس في أصل العطية

تاه في درب طويل ..
طلق الدنيا الدنية
أصبح العمر ضحية

عندما نادى المنادي :
هذه الأشلاء بيعت
واشترى رب البرية

فجر المسكين نفساً..
لم تمت هذي العشية

صادروها يوم قالوا..
أنت ابن للقضية..

أعجبك المقال؟ نَحتاج لدعمك لنا على باتريون !

شَارك بـ رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: