عام

أنت بلا مبدأ يا حرقان

By فبراير 26, 2020 No Comments
  • أنت بلا مبدأ يا حرقان ولم تعترض على السيسي إلا بعد أن جلدك شخصياً، أين كنت عندما كان يعتقل الشباب الأبرياء؟

🕯 في الحقيقة هذا الكلام ظاهرياً يبدو منطقياً.. لكن هناك أمور يجب أن تضعها في حسابك :

_ كان تركيزي طول الوقت منصب على النقد الديني ولم أكن على دراية جيدة بما يحدث فعلا للشباب وأسباب وظروف احتجازهم وأعدادهم.

_ كنت ضحية التفكير بالتمني وظننت أن النظام يملك أجندة إصلاحية وأن معركته مع الظلاميين دون غيرهم.

_ حتى عندما تعرضت شخصياً للظلم والتعذيب في 2017 ومنعت من السفر منذ 2016 كنت متسامحا لدرجة أني ظننتها أخطاء فردية.

_ أخيرا زالت الغشاوة من على عيني عندما عرفت أن الرئيس شخصياً مصمم على حبسي داخل البلاد وبدأت نضالي لأخذ حقي وكانت الطامة عندما اعتقلت السلطات ثلاثة مراهقين متضامنين مع حقي منهم بنتين وأخفتهم قسرياً لمدة شهر فبدأت بمتابعة القضايا المشابهة وغيرت تماماً وجهة نظري بشأن السيسي وأتمنى أن تطيح به انتخابات ديمقراطية يوما ما وتأتي لمصر بمن هو أفضل منه، وما زلت على رأيي بشأن خطورة دعاوى اسقاط النظام على طريقة 25 يناير.

أعجبك المقال؟ نَحتاج لدعمك لنا على باتريون !

شَارك بـ رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: